الإغراء


تعدد العوامل التي تحدد دور المجني عليه في وقوع الجريمة ومنها:
  الإغراء: ويكون ذلك بسبب قوة الجذب التي يتصف بها المجني عليه في جسده أو ماله . وعلى ذلك فإن ترك المرأة التي تتجول في الأسواق والأماكن العامة (وهي بكامل زينتها ومفاتنها وتبرجها) دون رادع يمنعها أو عقاب يطالها، والاكتفاء بمعاقبة الشباب الذين يعاكسونها أو يتحرشون بها، لا يمكن بحال أن يكون علاجا في منظومة حفظ الأدب العام وصيانة الأعراض، فمادامت الضحية قد استدرجت الجاني لارتكاب أمر محرم شرعا ونظاما، فالعدالة تقتضي معاقبتها. ومن المعلوم أنه لم يوجد نص شرعي في منطوقه ومفهومه يدل على أن أي جناية ارتكبت من قبل امرأة ورجل أن يعزر الرجل ويستر على المرأة. القاعدة: (العدالة لا تتجزأ).



مشاركة المقال عبر

إرسال تعليق

0 تعليقات